إعفاء أجور التسجيل بالنقل المدرسي 1442 عبر الضمان الاجتماعي للمواطنين بالمملكة

إعفاء أجور التسجيل بالنقل المدرسي 1442 عبر الضمان الاجتماعي للمواطنين بالمملكة

من خلال موقعنا ثقفني سوف نعرض خطوات إعفاء أجور التسجيل بالنقل المدرسي 1442 عبر الضمان الاجتماعي للمواطنين بالمملكة، حيث قامت شركة تطوير خدمات النقل التعليمي وهي شركة مملوكة وتابعة لصندوق الاستثمارات العامة عن البدء في التسجيل بتطبيق أجور التسجيل في خدمة النقل المدرسي للعام الدراسي الجديد 1442 هجرية، وذلك بقيمة 200 ريال سعودي للعام الدراسي الجديد، ونصت على الإعفاء التام لكافة أسر الضمان الاجتماعي من دفع أجور الخاصة بالتسجيل.

وأوضحت الشركة أنها ستعلن قريباً عن آلية تسديد أجور التسجيل في النقل المدرسي والخطوات والإجراءات المطلوبة للراغبين في الاستفادة من الخدمة، إضافة إلى خضوع هذه الطلبات للدراسة وفق معايير محددة الاستحقاق والأولوية لضمان توفير الخدمة للطلبة الأكثر استحقاقاً.

إعفاء أجور التسجيل بالنقل المدرسي 1442

صرحت شركة نور خدمات النقل أنها ستقوم بالإعلان عن كيفية التسجيل، وكافة الإجراءات والخطوات المطلوبة من أجل الاستفادة من كافة الخدمات التي تقدمها في العام الدراسي الجديد، وأكدت أنه من السهل أن يتم طلب الخدمة عبر نظام نور من أجل القيام بتسديد الأجور واستكمال كافة الإجراءات والبيانات المطلوبة.

وذكرت أنها سوف تقوم بإعلان المطالب الأساسية وكيفية الاستفادة وكيفية خضوع كافة الطلبات للإدارة، على أن يتم عمل دراسة شاملة والتعرف على الطلبات الأكثر استحقاقاً وتوفير الخدمة للطلبة ذات الأولوية من الاستفادة من تلك الخدمة.

خدمات النقل التعليمي ب 200 ريال سعودي

ذكرت الشركة المخصصة لنقل الطلاب أن هذه الخطوات تساهم بشكل كبير في العمل على رفع كفاءة التشغيل وضمان الاستفادة القصوى من تلك الخدمة، حيث أنها أكدت أن تلك الخدمة يتم القيام بها من أجل من يستحقها، وعدم حجز مقاعد لأفراد لن يستحقوها وإتاحة الفرصة لمن هم أكثر حاجة لها.

خدمة النقل المدرسي

وقد تم تحديد عدد من المقاعد في كل منطقة علماً بأن الطلبات في تزايد، كما أكدت الشركة أن مبلغ 200 ريال سعودي هو المبلغ الرسمي للتسجيل وليس قيمة الخدمة التي يتم تقديمها.

حيث يتم خدمة النقل المدرسي لأكثر من 1.2 مليون طالب وطالبة على مستوى 18 ألف مدرسة، بينما عدد الحافلات التي تقوم بتلك الخدمة تجاوزت 25 ألف حافلة،  وعدد من الطاقة البشرية تجاوزت 28 ألف من السائقين والمشرفين والمراقبين الميدانيين.