قيامة عثمان ح27 الأخيرة | بالغاي حي! / نهاية صوفيا ومصير أيغول / كيخاتو وبهادير | قيامة عثمان الحلقة 27

قيامة عثمان ح27 الأخيرة | بالغاي حي! / نهاية صوفيا ومصير أيغول / كيخاتو وبهادير | قيامة عثمان الحلقة 27

أنتهت الحلقة السابقة بقضاء عثمان على بالغاى بينما جأءت صوفيا وفرسانها السود الجلادين وهاجموا على عثمان ومن جهة كان بأمسى والمحاربين يتواجهون أخرين فقتلوهم وذهب المحاربين للقبيلة من أجل الدعم وبامسى الى عثمان وستبدأ الحلقة القادمة ونهاية الموسم يتواجه عثمان والجلادين وذلك فى نفس المكان الذى قتل بالغاى فيه وهاجموه فيه

عثمان ح27 الأخيرة | بالغاي حي!

وهنا بتعجب عثمان من أمرهم وكيف ينهضون رغم أنهم أصيبوا وهذا غير منطقى فيمكن تفسيره أنهم شياطين وفى الاعلان الثانى يظهر بامسى وقد وصل للمكان ولكن عثمان وصوفيا لا يوجد أثر لهم وكذلك الجلاديين بعد المواجهة بينهم وقول بوران أن عثمان ذهب خلفها قد يعنى أنه غلب الجلاديين بمساعدته وربما بمساعدة جوكتوغ أيضا

نهاية صوفيا ومصير أيغول / كيخاتو وبهادير

وقد يظهر عمه سونغور تيكن الذى كان فى القسطنطينية فربما عرف سر هؤلاء الأبالسة أو ينقذه شخص اخر وبما أنها الحلقة الاخيرة فنعتقد أن عثمان سوف يقضى على صوفيا ولن تنجو مثل كل مرة هذا بعد ان لحق بها فى حال لم يتدخل شخص اخر حتى ينقذها

وظهرت توقعات تقول أن بالغاى حى كنويان سابقا ولكن أصابته جاءت بالقرب من عنقه ولم يقل بامسى شئ بعد عودته من هناك ولكن قول جوكتوغ قد يشير الى أن بالغاى قد هرب فيلوم نفسه وعموما حاليا لم يعرف ان أخاه كونور قد أستشهد

وبعد لحاق عثمان بصوفيا حتى لو كان الجلادون معها فبامسى طلب المساعدة وربما ياتون وينقذون عثمان ويقضون عليها وبعدا سيحين وقت فتح القلعة كختام للموسم الاول ومن ثم يعود الموسم الثانى بظهور كيخاتو أو عودة أرطغرل أو تورغوت من جديد وبالنسبة الى بهادير فذهب الى قبيلة خاله من بنى تشوبان ولن يظهر حلقات عدة وعندما يعود قد نرى ظهور بنى تشوبان ضد الكاى والمواجهة التى سوف تحدث بينهم

وتوجد أيغول التى ستشفى قريبا عدما بدأ جنونها يزول تدريجيا لذا قد تعود فى الموسم الثانى بقوة.

ومن ناحية أخري نتابع من خلال إعلان للحلقة الاخيرة من مسلسل عثمان كيف تتطورت الأحداث وازدادت تعقيد، حيث نشاهد في إعلام الحلقة 27 من مسلسل عثمان وجود عثمان وصوفيا بأرض الغابة و يتواجد معاها الجنود الجلادين ويحاول عثمان أن يقوم بالقضاء عليهم ولكن دون جدوى، وذلك بسبب أن الجلادين يتناولون سموم لا تشعرهم بما يحدث فعليا ولا يشعرون بالضرب، ولكن استطاع عثمان رغم كل ذلك أن يقوم بالقضاء عليهم لتهرب صوفيا بعيدا وتحاول أن تتحول بحياتها، نجد أن عثمان لن يستسلم يذهب عثمان الي القلعة في محاولة منة لقتل والقضاء علي صوفيا، ونشاهد أيضا أن عثمان قام بغرس السيف في صوفيا بمعني أنه استطاع أن يقضي عليها وأن يتخلص منها، وبذلك يكون إعلان المسلسل قد وضح لنا الكثير والكثير من أحداث الحلقة الاخيرة .