شركة قطر للبترول تعلن تقشف وخفض النفقات 30% بعد تسريح الموظفين

شركة قطر للبترول تعلن تقشف وخفض النفقات 30% بعد تسريح الموظفين

بعد انخفاض أسعار النفط تتجه العديد من الشركات إلى خفض نفقاتها فقد صرح الرئيس التنفيذي لشركة قطر للبترول سعد الكعبي أن الشركة تعتزم لتقليص إنفاقها بنحو 30%هذا العام في مواجهة انخفاض أسعار النفط في العالم، وذلك بسبب آثار أزمة فيروس كورونا وتأثيره السلبي على الاقتصار وأسعار الغاز والنفط في البورصات العالمية.

وذكر الكعبي في ندوة له بثت عبر الإنترنت كان قد نظمها مجلس الأعمال الأمريكي – القطرى (نعكف على مراجعات للميزانية وفي يونيو القادم سنكون قد خفضنا الإنفاق نحو 30% الرأسمالى والتشغيلي ).

وقد أشار إلى أن أسعار الغاز الطبيعي عانت بدرجة أقل بسبب الطلب المستمر على الكهرباء، وأكد الكعبي على أن الوضع الاقتصادي الراهن في دول الخليج العربي بسبب جائحة فيروس كورونا وما تسببت فيه من خسائر، يجعل الشركة تتخذ خطوات في تقليل التكلفة وهذا ما فعلناه في الأسابيع الماضية، واستطعنا تقليل التكلفة ولكن لا نزال نريد تقليلها أكثر، ومن خلال متابعة موقعنا ثقفني نعرض لكل متابعينا تفاصيل قطر البترول، والخطة المجهزة لتخفيف العمالة خلال الفترة القادمة بسبب ما تعانيه الشركة بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد.

ومن الجدير بالذكر أن تقليص النفقات يأتى بعد أيام من إبلاغ الكعبي موظفي الشركة في مذكرة داخلية أن تخفيضات العمالة المزمعة ستكون جاهزة بشكل نهائي عقب عطلة عيد الفطر، وتعتبر تخفيضات الوظائف والتكاليف المزمعة والتي ستكون موجة إعادة الهيكلة الثالثة لقطر للبترول على مدى الأعوام الستة الأخيرة.

ومن الجدير بالذكر أنه في عام 2015 شهدت الشركة خسارة واضحة بسبب تراجع أسعار النفط، حيث أوضحت الشركة أنها قامت بتخفيض أعداد موظفيها في إطار إعادة الهيكلة، وقررت الخروج من جميع الأعمال غير الأساسية عقب تراجع حاد في أسعار النفط والغاز فرض ضغوطاً مالية إضافية على قطر البترول.